logo.square2x.png

بمناسبة يوم اللاجئ العالمي، تتضافر جهود المفوضية و UBER بهدف مساندة اللاجئين في المنطقة

أوبر ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يتعاونان لجمع الأصوات- يوم اللاجئ العالمي 2016

هل فكرت من قبل ما الذي يمكن أن يفعله صوتك للآخرين؟ بإمكان صوتك أن يفعل شيئًا رائعًا اليوم.

ففي كل يوم تجبر آلاف العوائل البريئة على هجر بيوتها بسبب الحرب أو النزاعات الأهلية.

وهم أشخاص مثلك ومثلي

إنهم يتركون كل شيء ورائهم من أجل الفرار من أحداث العنف، يتركون حياتهم، وحريتهم، وبيوتهم، كل شيء ما عدا آمالهم وأحلامهم في الحصول على مستقبل أكثر أمانًا لهم ولأولادهم.

يصادف اليوم الموافق 20 يونيو الذكرى السنوية لليوم العالمي للاجئين والذي نحتفي فيه بشجاعة ملايين اللاجئين وقوتهم وثباتهم. إن هذا اليوم يعتبر أيضًا فرصة رائعة لجميع الناس ليقدموا أصواتهم ويظهروا دعمهم للعوائل التي أجربت على الهجرة.

لقد تعاونا نحن ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في اليوم العالمي للاجئين بهدف المساعدة في رفع الوعي وتقديم أصواتنا تضامنًا مع اللاجئين الذين يعيشون في منطقتنا اليوم. ولإظهار دعمنا، قمنا أيضًا بتغيير لون السيارات في تطبيقنا إلى اللون الأزرق طوال اليوم! أنضم إلينا بإعطاء صوتك هنا

كن صوتًا للاجئين الآن

بانضمامك إلى حملة مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين للتصويت للاجئين #Voices4Refugees ، سوف تساهم بـ:

  1. مواساة اللاجئين: حيث تؤكد لهم أن العالم لم ينسى أمرهم وأنه يوجد الكثير من الناس في العالم يشعرون بآلامهم ويقدرون ثباتهم وتحملهم.
  2. إيصال احتياجاتهم للآخرين: بحيث يستمر الأشخاص والحكومات والقطاع الخاص والمجتمعات في تقديم كل الدعم الذي يحتاجونه لهم.
  3. إحداث تغيير إيجابي في حياتهم: من خلال دعم وتشجيع المبادرات الإيجابية التي تمكن مجتمعات اللاجئين من التغلب على الصعوبات التي يواجهونها وتغيير أي مشاعر سلبية لدى العامة حيثما وجدت.

معًا نستطيع أن نجعل هذه الأصوات مؤثرة.

انشر الرسالة

  •  
  •  

قصص اللاجئين

مقابلة مع ميراي جيرار، ممثلة مفوضية اللاجئين UNHCR في لبنان.

يستمر لبنان باعتباره أكثر دول العالم استضافة اللاجئين، بالقياس إلى المساحة، إذ يستقبل أكثرمن مليون لاجئ سوري مسجّل. وتعيش قرابة الـ22% من الأسر اللاجئة في لبنان في المخيمات العشوائية على طول مساحة البلاد.

اقرأ المزيد

معاً نقف مع اللاجئين لنتصدّى لـCOVID19

مقابلة مع ممثل المفوضية في الأردن دومينيك بارتش

اقرأ المزيد

الحدث الرائد لتوثيق علاقات الأعمال المستدامة في الشرق الأوسط

إن الحصول على الطاقة الآمنة والمستدامة هو حاجة إنسانية أساسية وبدون ذلك ، يجد النازحون - ولا سيما النساء والأطفال - أنفسهم أكثر ضعفاً ولديهم وقت أقل لإعادة بناء حياتهم

اقرأ المزيد