logo.square2x.png

تبدَّلت أحلام طفولتها بسبب الحرب.. لكنها لم تتبدد

التعليم في ظروف صعبة أهم من راحة المسكن

“إنهم أشقياء للغاية” بضحكة صغيرة تُطلق إيفرا هذه الكلمات وهي تنظر إلى مجموعة أطفال يصرخون ويلعبون حولها وهي تسير عائدة من المدرسة مع صديقاتها.

هربت إيفرا مع عائلتها من عين العرب (كوباني) عندما اجتاحت الحرب شوارعها وبيوتها الآمنة. والدها مهندس معماري ووالدتها مُدرّسة، وكان بمقدورهم أن ينتقلوا للعيش في شقة بسيطة في القرى التركية الصغيرة القريبة من بلدتهم، ولكن إيفرا وشقيقاتها لايتكلمون اللغة التركية لذلك قرر والدهم أن ينتقلوا للعيش في المخيم حتى يُكملوا تعليمهم.

التعليم في ظروف صعبة أهم من راحة المسكن

يقول والد إيفرا: “لا أريد للأجيال اليافعة أن تبقى دون تعليم”، فبالنسبة له من الأفضل أن يعيشوا في المخيم في ظروف صعبة على أن يتركوا المدرسة ويقطنوا في شقة صغيرة.

يتواجد حوالي 5 آلاف طفل في مخيم سوروج في تركيا ويتناوبون على دفعتين لحضور الدروس.

“نعم بالطبع، لم يكن لدي أمل كبير قبل أن يفتتحوا المدرسة”.

تعلمت إيفرا الإنكليزية في منزلها عن طريق مشاهدة الأفلام الأمريكية والبريطانية حيث كان كل أصدقائها يتكلمون الإنكليزية ويستمعون إلى أغاني البوب ولكن الأمور والظروف تبدلت الآن.

تُكمل إيفرا حديثها وأصدقاؤها يصغون بانتباه: “في طفولتي كنت أرغب بأن أصبح مصممة أزياء، لأنني كنت أحب الموضة والأزياء والإكسسوارات، ولكن الآن لا مكان للموضة هنا، وطالما بقيت لاجئة لا أعتقد أنني سأحقق جميع أحلامي، يمكن لأصدقائي في أوروبا أن يحققوا أحلام طفولتهم في أن يصبحوا مُغنيين أو مُمثلين وأن يستفيدوا من مواهبهم”.

كان لإيفرا أمل في أن تعود لبيتها في وقت قريب وأن تعمل لتحقيق أحلامها ولكن الآن؛ وبعد مرور أسابيع وشهور وربما سنوات، تضاءل أملها في العودة إلى دفء منزلها.

امنح إيفرا الأمل بتحقيق جميع أحلامها

اعط صوتك لإيفرا.

  •  تبدَّلت أحلام طفولتها بسبب الحرب.. لكنها لم تتبدد
  •  تبدَّلت أحلام طفولتها بسبب الحرب.. لكنها لم تتبدد

انشر الرسالة

  •  
  •  

قصص اللاجئين

مقابلة مع ميراي جيرار، ممثلة مفوضية اللاجئين UNHCR في لبنان.

يستمر لبنان باعتباره أكثر دول العالم استضافة اللاجئين، بالقياس إلى المساحة، إذ يستقبل أكثرمن مليون لاجئ سوري مسجّل. وتعيش قرابة الـ22% من الأسر اللاجئة في لبنان في المخيمات العشوائية على طول مساحة البلاد.

اقرأ المزيد

معاً نقف مع اللاجئين لنتصدّى لـCOVID19

مقابلة مع ممثل المفوضية في الأردن دومينيك بارتش

اقرأ المزيد

الحدث الرائد لتوثيق علاقات الأعمال المستدامة في الشرق الأوسط

إن الحصول على الطاقة الآمنة والمستدامة هو حاجة إنسانية أساسية وبدون ذلك ، يجد النازحون - ولا سيما النساء والأطفال - أنفسهم أكثر ضعفاً ولديهم وقت أقل لإعادة بناء حياتهم

اقرأ المزيد