logo.square2x.png

في شهر رمضان الفضيل، كن أنت الضوء الذي ينير للاجئين طريقاً مشرقاً.

في شهر رمضات الفضيل، كن أنت الضوء الذي ينير للاجئين طريقاً مشرقاً.

 

في شهر رمضان الفضيل الذي نطمح دائما إليه، أنعم الله علينا بأن نكون محاطين بعائلاتنا وأحبائنا، ومع ذلك بالنسبة لملايين من الناس فإن رمضان هو ذكرى حياة قد فقدت. سيحل الشهر الكريم على العائلات النازحة والمشردة وهم بعيدون عن مجتمعاتهم ومنفصلون عن أولئك الذين يحبونهم، بعيدًا عن منازلهم وأوطانهم ويتذكرون الماضي.

تعمل المفوضية بلا كلل على أرض الواقع لتوفير الدعم لإنقاذ حياة اللاجئين والمشردين، ولكننا نحتاج إلى مساعدتكم لجعل رمضان هذا العام هو نظرة لمستقبل أفضل. كن النور في رمضان وامنح اللاجئين هدية الأمل.

 

تقع غالبية اللاجئين في العالم والبالغ عددهم 22.5 مليون لاجئ ضمن أربعة من الفئات الثمانية المستحقين لأموال الزكاة. مع وجود أكثر من 5،525،292 لاجئ سوري فروا من بلادهم وأكثر من 647،000 لاجئ من الروهينجا الذين فروا إلى بنغلاديش منذ 25 أغسطس 2017 ، تلتزم المفوضية بتلبية احتياجات اللاجئين وتحسين حياتهم وتسعى جاهدة لضمان تمتع كل شخص بالحق في الحماية وبناء حياة جديدة بكرامة.

إن التزام الأفراد ودعمهم السخي يمكّن المفوضية من إنقاذ الأرواح وبناء مستقبل أفضل للملايين الذين أجبروا على الفرار من ديارهم من أجل البقاء على قيد الحياة.

امنح اللاجئين الأمل في المضي قدمًا في الأوقات التي لا يمكنهم فيها رؤية الضوء. #BeTheLight.

أعط صوتك للاجئين اليوم، حتى يتمكن العالم من سماع أصواتهم

قصص اللاجئين

مقابلة مع ميراي جيرار، ممثلة مفوضية اللاجئين UNHCR في لبنان.

يستمر لبنان باعتباره أكثر دول العالم استضافة اللاجئين، بالقياس إلى المساحة، إذ يستقبل أكثرمن مليون لاجئ سوري مسجّل. وتعيش قرابة الـ22% من الأسر اللاجئة في لبنان في المخيمات العشوائية على طول مساحة البلاد.

اقرأ المزيد

معاً نقف مع اللاجئين لنتصدّى لـCOVID19

مقابلة مع ممثل المفوضية في الأردن دومينيك بارتش

اقرأ المزيد

الحدث الرائد لتوثيق علاقات الأعمال المستدامة في الشرق الأوسط

إن الحصول على الطاقة الآمنة والمستدامة هو حاجة إنسانية أساسية وبدون ذلك ، يجد النازحون - ولا سيما النساء والأطفال - أنفسهم أكثر ضعفاً ولديهم وقت أقل لإعادة بناء حياتهم

اقرأ المزيد